مصري بوست
السبت 18 مايو 2024 02:15 مـ 10 ذو القعدة 1445 هـ

أحمد كريمة: الإمام أبو حنيفة أجاز الخشاف وليس الخمرة.. وما ردده البعض من إباحته للنبيذ مجرد افتراء

  الدكتور أحمد كريمة
الدكتور أحمد كريمة

قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف، والداعية الإسلامي، إن الإمام أبي حنيفة، صاحب المذهب الحنفي، لم يُجز شرب النبيذ بمعناه المعاصر كما يروج البعض، مؤكدًا أن ذلك تدليس وافتراء على العلماء، ولعب بالأحكام لتحقيق مصالح شخصية.

أحمد كريمة: أبو حنيفة لم يُجز الويسكي

وذكر الدكتور أحمد كريمة، في تصريحات تلفزيونية، أن النبيذ الذي ورد فيه الحكم بالإجازة عند أبي حنيفة، هو ما اعتاد العرب قديمًا على فعله، من وضع الفواكه أو المشروبات في إناء من الفخار، بمعنى تنبيذها، دون غليها، وتركها حتى تبرد، ليشربها الإنسان ويرتوي منها، معقبا: اللي هو الخشاف، ودا اللي بنعمله احنا كفلاحين وصعايدة في رمضان، ما احنا بنفطر على الخشاف كل يوم في رمضان.

وأضاف أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف، الدكتور أحمد كريمة، أن النبيذ بمعناه المعروف المعاصر، يعني الخمر والبيرة والفودكا والويسكي، وغيرها من أنواع المسكرات، محرم بإجماع العلماء، منوها بأن ما جوّزه أبو حنيفة، إنما هو النبيذ الذي سبق شرح معناه.

أحمد كريمة: تلاقي واحد ميعرفش شارع الأزهر ولا يعرف شيء عن علوم الإسلام يطلع يطعن في الإسلام

وذكر الدكتور أحمد كريمة، العالم الأزهري، أن هناك بعض الناس الذين ليس لديهم من العلوم الشرعية ما يكفي ليؤهلهم للفتوى أو الاجتهاد، ورغم ذلك يترددون على القنوات الفضائية ليبثو للناس ما ليس من الدين، قائلا: تلاقي واحد ميعرفش أصلا شارع الأزهر فين، ولا يعرف شيء عن علوم الإسلام يطلع يطعن في الإسلام، ويشتت الناس، ويترك ما تجمع عليه الأمة، ويختار من الآراء الفقهية أشدها شذوذا، وقد تكون أصلا آراء فردية موجودة في باطن الكتب، لا تعبر سوى عن أصحابها، ويطلع يقولك أصل هو دا الإسلام ودا اللي لقيته في الإسلام.