مصري بوست
السبت 20 يوليو 2024 03:49 مـ 13 محرّم 1446 هـ

مخدرات وإلحاد..مفاجآت جديدة تكشفها النيابة حول قاتل سلمى بهجت فتاة الشرقية

لا تزال أصداء جريمة قتل سلمى بهجت فتاة الشرقية، تتردد في مواقع التواصل الاجتماعي بمصر.

وكشفت النيابة العامة المصرية، الأربعاء، عن بعض تفاصيل التحقيقات في القضية البشعة التي هزّت الرأي العام في مصر.

وقالت إن المتهم لاحق المجني عليها لفترة، حيث هددها فيها وذويها بالإساءة لسمعتها وقتلها، على أثر رفضهم خطبته لها؛ لسوء سلوكه وتعاطيه المواد المخدرة وشذوذ أفكاره ومعتقداته.

وأمر النائب العام المصري، بحبس المتهم الذي يدعى إسلام محمد، 4 أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل سلمى بهجت المعروفة بـ"فتاة الشرقية".

واستمعت النيابة العامة إلى 11 شاهدا منهم 5 رأوا المتهم حال ارتكابه الجريمة، هم حارسة العقار، وابنها، وأحد المقيمين فيه، وصاحب حانوت بقالة مجاور للعقار، وصبي يعمل لديه.

وتواترت أقوال الشهود حول رؤيتهم المتهم وهو يطعن المجني عليها بمدخل العقار بعدما سمعوا صوت صراخها، وفقا لبيان النيابة العامة.

كما استمعت النيابة العامة لشهادة والدي المجني عليها وخالها، وقالوا: "المتهم وابنتهم كانا زميلين بذات الجامعة، وسبق أن تقدم المذكور لخطبتها فرُفِضَ وقتها لحين استكمال الدراسة، ثم لاحظت المجني عليها سوء سلوكه وتعاطيه المواد المخدرة، فقطعت تواصلها معه، ما دفعه إلى التعرض إليها وتهديدها بالإيذاء والقتل وتتبعها في كل مكان".

وأضافوا: "يوم 29 يونيو الماضي موعد الاختبار الأخير لها بالجامعة خشيت من تعرض المتهم لها وطلبت من والدها مرافقتها، ويومئذ فوجئت ووالدها بالمتهم ووالديه أمام الجامعة طالبين خطبتها، فرفض والدها وغادرا، ثم تلقى الأب تهديدات من المتهم بالنيل من سمعة ابنته إذا استمر رفضه، ولما حظر تواصله معه أرسل المتهم تهديدات إلى شقيق المجني عليها وخالها".

وأضاف خال المجني عليها أن رفض ذوي المجني عليها خطبة المتهم كان لميله إلى الإلحاد وشذوذ أفكاره، وتأكدت النيابة العامة من عدم سابقة إبلاغ ذوي المجني عليها عن أي تهديدات تلقوها من المتهم.

واستجوبت النيابة العامة المتهم إسلام محمد، وأقر بارتكابه الجريمة، موضحا أنه بعد رفض ذويها خطبتها إليه استمر تواصلهما ثم اختلفا لمحاولاته منعها من العمل أو لقاء صديقاتها بدعوى حرصه عليها، وانقطعت عن تواصلها معه بعدما اتهمته بالكفر والإلحاد لما رسمه على جسده من وشوم، قرر أن قصده منها لفت الانتباه إليه.

وأضاف المتهم أنه هدد المجني عليها بعد انقطاعها عنه بالإساءة إلى سمعتها وقتلها، حيث إنه في يوم 29 يونيو الماضي عزم على قتلها في الجامعة بمطواة كانت معه، ولما فشل استدعى والديه للحضور ليطلبا من والدها خطبتها بعدما علم بتواجده يومئذ بالجامعة، موضحًا أن والد المجني عليها رفض خطبتهما آنذاك حتى يزيل ما على جسده من وشوم ويستكمل دراسته.

وأوضح المتهم أنه منذ ذلك التوقيت، انقطع تواصله بالمجني عليها، وحاول الاتصال بخالها وشقيقها لحظر الآخرين اتصالاتهم به، حتى وصل إلى صديقتها التي تعمل بالجريدة، والتي سبق أن حصل على هاتفها من المجني عليها، فعلم منها بلقائهما بمقر الجريدة يوم الواقعة، فعزم لذلك على ارتكاب جريمته في هذا التوقيت، حيث اشترى سكينًا وقبع متربصًا للمجني عليها بالعقار، حتى ما إن وصلته ودلفت إلى مدخله باغتها وطعنها عدة طعنات، وأغلق باب العقار عليه بعدما دفع الأهالي عنه مهددًا إياهم بالإيذاء.