مصري بوست
الأحد 21 أبريل 2024 02:21 مـ 12 شوال 1445 هـ

المياه الزرقاء: الأسباب والأعراض والعلاج المحتمل

تشير المياه الزرقاء إلى مجموعة من الحالات التي تؤثر على العين وتؤدي إلى تلف العصب البصري. يعمل العصب البصري على نقل المعلومات البصرية من العين إلى الدماغ ، ويعد ضروريًا للرؤية الجيدة. عادة ما يكون تلف العصب البصري نتيجة لارتفاع ضغط العين. ومع ذلك ، يمكن حدوث إصابة بالمياه الزرقاء حتى مع ضغط عين طبيعي.

يظهر اللون الأزرق للمياه في جميع الأعمار، ولكنه يحدث بشكل أكثر شيوعًا في البالغين المسنين. تعتبر المياه الزرقاء أحد الأسباب الرئيسية للعمى لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.

وعدم وجود أي إشارات تحذيرية للعديد من حالات الإصابة بالمياه الزرقاء، حيث يظهر هذا التأثير تدريجيًا لدرجة أنه قد لا يكون لديك أي ملاحظات على التغير في الرؤية حتى يصل الوضع إلى مراحل متقدمة.

من الأهمية بمكان إجراء الفحوصات الدورية للعين، وهذه الفحوصات تشمل قياس ضغط العين بانتظام. وفي حال تم اكتشاف وجود حالات المياه الزرقاء في مراحلها المبكرة، فقد يكون من الممكن تأخير فقدان الرؤية أو حتى منعه لاحقًا. وإذا تم تشخيصك بحالة المياه الزرقاء، ستحتاج إلى العلاج ومتابعة صحة عينك طوال فترة حياتك.

الأعراض

تظهر أعراض الزُرَق بطرقٍ مختلفة، حسب نوعها ومرحلتها.

الزرق المفتوح الزاوية:

  • لا تظهر أعراض في المراحل المبكرة

  • تظهر تدريجيًا بقع عمياء منتشرة في مجال الرؤية الجانبية. ويُطلق على هذا المجال أيضًا اسم الرؤية الطرفية.

  • صعوبة في رصد الأشياء المتواجدة في منطقة الرؤية المركزية في المراحل اللاحقة.

زرق انسداد الزاوية الحاد:

  • صداع شديد

  • ألم شديد بالعين

  • الغثيان أو القيء

  • تشوش الرؤية

  • رؤية هالات أو حلقات ملونة حول الأضواء

  • احمرار العين

الزرق مع ضغط عين طبيعي:

  • لا تظهر أعراض في المراحل المبكرة

  • يظهر تشوش الرؤية تدريجيًا

  • في المراحل المتأخرة، يحدث فشل في التمكن من رؤية الأشياء المحيطة.

الزَّرَق في الأطفال

  • خمول العين أو تغيُّمها (الرُّضع)

  • زيادة الرَّمش بالعين (الرُّضع)

  • دموع دون بكاء (الرُّضع)

  • تشوش الرؤية

  • قصر نظر يتفاقم مع مرور الوقت

  • صداع

المياه الزرقاء الصبغية

  • هالات حول المصابيح

  • تشوش الرؤية عند ممارسة الرياضة

  • فقدان تدريجي للرؤية الجانبية

الأسباب

عندما يتأثر العصب البصري ، يعاني الشخص من الزرق. يظهر وجود بقع عمياء في حقل الرؤية بسبب تدهور تدريجي لحالة العصب البصري. لأسباب لم يفهمها الأطباء تمامًا ، يرتبط عادةً هذا التلف العصبي بارتفاع ضغط العين.


يحدث ارتفاع ضغط العين بسبب انسداد السائل الذي يتدفق داخل العين، والمعروف باسم الخلط المائي. ينتشر هذا السائل عبر الأنسجة الموجودة في الزاوية حيث تتلاقى القزحية والقرنية، والتي تسمى الشبكية.

تعتبر القرنية جزءًا هامًا جدًا في العين لأنها تسمح بمرور الضوء إلى العين. عندما تكون العين مليئة بكمية كبيرة من السوائل أو عندما يفشل نظام تصريف السوائل في العمل بشكل صحيح ، يزداد ضغط العين.


الزرق المفتوح الزاوية
هذا النوع هو أحد أنواع المياه الزرقاء الأكثر شيوعًا. وما زالت زاوية التصريف التي يشكلها القزحية والقرنية مفتوحة فيه. ومع ذلك، لا يستطيع أجزاء أخرى من نظام التصريف التصريف بكفاءة. وقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع بطيء وتدريجي في ضغط العين.

المياه الزرقاء منغلقة الزاوية
يحدث هذا الشكل من المياه الزرقاء عندما تتداخل القزحية. ويتسبب تداخل القزحية في انسداد زاوية التصريف جزئيًا أو كليًا. ونتيجة لذلك، يتعذر على السائل الدوران داخل العين ويزيد الضغط فيها. قد تحدث حالة المياه الزرقاء المغلقة الزاوية فجأة أو بشكل تدريجي.


الزَّرَق ذو الضغط الطبيعي
لا نعرف سبب تلف العصب البصري عندما يكون ضغط العين طبيعيًا. يمكن أن يكون العصب البصري حساسًا أو يعاني من انخفاض في تدفق الدم إليه. يمكن أن يرجع انخفاض تدفق الدم أيضًا إلى تراكم الترسبات الدهنية في الشرايين أو غيرها من حالات تؤثر على الدورة الدموية. يُطلق أيضًا على تراكم الترسبات الدهنية في الشرايين مصطلح تصلب الشرايين.


الزَّرَق في الأطفال
يمكن أن يظهر المرض المعروف بـ"المياه الزرقاء" في الطفل منذ الولادة أو قد يُصاب به خلال السنوات الأولى من عمره. يمكن أن يسبب هذا المرض انسداد قنوات تصريف السائل في العين، أو حدوث جروح، أو أي مشاكل تؤثر على العصب البصري.


الجلوكوما الصبغية
عند وجود المياه الزرقاء الصبغية، يتم حجب قنوات تصريف السوائل في العين بواسطة حبيبات الصبغ الصغيرة، مما يقوم بتباطؤ خروج تلك السوائل أو منعه تمامًا. وتعمل بعض الأنشطة مثل الركض في بعض الأحيان على نقل حبيبات الصبغ. وتؤدي هذه الحركة إلى تراكم حبيبات الصبغ على الأنسجة في الزاوية التي يلتقي فيها القزحية والقرنية، ويسبب ذلك زيادة ضغط العين.


عادة ما تحدث العيون الزرقاء بشكل وراثي في الأسر، وقد تم اكتشاف علماء الوراثة جينات مرتبطة بارتفاع ضغط العين وتلف العصب البصري لدى بعض الأفراد.

العلاج

بعد أن تُستَخدَمَ الأدوية الخاصة بالجلوكوما وتُظهِرَ فشلاً، يتمّ توجيه الأطباء إلى اللجوء إلى علاج الجلوكوما بالليزر كخيارٍ أول. فمن السهل إجراء عملية المياه الزرقاء بالليزر وسيكون المريض قادرًا على العودة إلى منزله بعدها، مع القدرة على استعادة نشاطاته الروتينية في اليوم التالي لإجراء عملية المياه الزرقاء في العين.

أثناء هذا الإجراء، يتم توجيه شعاع من الضوء الليزر القوي نحو العين للمساعدة في فتح الأنابيب المسدودة وتصريف السوائل.

تفاصيل حول العلاجات الجراحية لانفصال الشبكية

عندما يتم تشخيص انفصال الشبكية، يكون العلاج عملية انفصال الشبكية غالبًا هو الخيار الرئيسي لاستعادة وتثبيت الشبكية في مكانها الصحيح. تختلف تقنيات الجراحة باختلاف حالة المريض وشدة انفصال الشبكية. فيما يلي بعض تفاصيل العلاجات الجراحية لانفصال الشبكية:

  • الليزر والكريات الغازية:

يمكن استخدام الليزر لختم التمزقات الصغيرة في الشبكية.

تُحقَن كريات غازية داخل العين لدعم وضع الشبكية وتعزيز اندماجها.

  • زرع السيليكون أو الغاز:

يتم زرع الزرعات السيليكونية أو الغازية داخل العين لضمان ثبات الشبكية.

تقوم هذه الزرعات بتمرير الضوء وتساعد في تقليل الضغط على العين.

  • المسمار السكانديوم:

يمكن استخدام المسامير السكانديوم لإرسال إشارات مغناطيسية إلى الشبكية لتوجيهها وتثبيتها في المكان الصحيح.

  • الزرعات الزجاجية:

يتم زرع الزرعات الزجاجية لدعم الشبكية والمساهمة في التئام التمزقات.

  • الفَجَل السائل:

يمكن حقن الفَجَل السائل تحت الشبكية لإعادة تثبيتها وتقليل التوتر.

  • الثقوب البروتينية:

يتم إجراء ثقوب صغيرة في الشبكية لتسريع تسرب السائل وتقليل التوتر.

يختار الجراح الطريقة المناسبة بناءً على حالة المريض ومدى تقدم انفصال الشبكية.

يجري هذا النوع من الجراحات غالبًا تحت تأثير البنج أو البنج الموضعي، وقد يحتاج المريض إلى فترة نقاهة بعد الجراحة للسماح للعين بالتعافي.

من المهم متابعة إرشادات الطبيب بعد الجراحة لضمان تحقيق أفضل نتائج والحفاظ على الرؤية.