مصري بوست
الجمعة 19 أبريل 2024 11:09 مـ 10 شوال 1445 هـ

”الدولي للأسماك” يبحث التعاون المشترك مع وزير الشئون الزراعية الدولية للسفارة الأمريكية بالقاهرة

مدير المركز الدولي للأسماك
مدير المركز الدولي للأسماك

في إطار بحث سبل التعاون المشترك بين المركز الدولي للأسماك بالعباسة، أبو حماد ومكتب الشئون الزراعية الدولية للسفارة الأمريكية بالقاهرة، استقبل الدكتور أحمد نصر الله مدير المركز الدولي للأسماك بمصر، الدكتور كيرت سيفارث الوزير المفوض للخدمات الزراعية الأمريكية بالسفارة الأمريكية بالقاهرة، والدكتور أحمد والي المستشار الزراعي بالسفارة ،وذلك علي هامش زيارة تفقدية لأعمال المركز في مجال الإستزراع السمكي والثروة المائية في مصر وأفريقيا.
وخلال الزيارة تعرف الوزير الأمريكي علي أهم البرامج الرائدة للمركز في مجالات البحث العلمي في مصر وأفريقيا منذ عام 1998 بما في ذلك برنامج تحسين سلالات البلطي - سلالة العباسة ومشروع استخدام تكنولوجيا المناخ الصديقة للبيئة في إدارة المزارع السمكية.

وأكد الدكتور أحمد نصرالله مدير المركز الدولي للأسماك، علي الدعم والتعاون مع وزارة الزراعة المصرية و المعمل المركزى لبحوث الأسماك الشريك الوطنى للمركز فى مصر،لافتا ان مركز بحوث الأسماك بالعباسة واسمه الحالى المعمل المركزى لبحوث الأسماك، انشئ بمنحة من الحكومة الامريكية.

واستعرض نصرالله دور المركز الريادي في إعداد خطة العمل الوطنية لصحة الاحياء المائية 2022 - 2028 في مصر بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو" والهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية،مشيرا الى دور المركز في تمكين بائعات الأسماك في الأسواق المحلية في محافظة الشرقية، وذلك من خلال عرض بث مباشر من معرض أفريقيا للتصنيع الغذائي لعدد من المستفيدات من مشروع تمكين السيدات بائعات الأسماك في مصر والمشاركات في الحدث.

وأوضح "نصرالله" استراتيجية عمل المركز المستقبلية التى تتماشى مع الاستراتيجية الزراعية المصرية الطموحة، ووجود تعاون مشترك مع الجهات المختصة لتنمية الثروة السمكية والحد من اثر التغيرات المناخية على الاستزراع السمكى فى مصر وافريقيا.

وفي ختام اللقاء أثني الوزير الأمريكي علي التعاون مع اتحاد منتجى الصويا الامريكى وانشاء مركز تميز فول الصويا في مصر والشرق الأوسط والذي تم إنشاءه منذ عامين ومقره بالمركز الدولي للأسماك بالعباسة لتنمية قدرات العاملين فى مجال الاستزراع السمكى للمصريين والعرب بالاضافة الى المساهمة فى نقل التقنيات الحديثة فى الاستزراع السمكى معرباً عن رغبته في امتداد التعاون المستقبلي في كافة المجالات.