مصري بوست
السبت 18 مايو 2024 01:43 مـ 10 ذو القعدة 1445 هـ

7 خطوات لعلاج التهاب الحلق في المنزل

التهاب الحلق
التهاب الحلق

عدد كبير منا يُعاني من التهاب اللوز، نتيجة الإصابة بنزلات البرد، أو العدوى البكتيرية، أو القرب من مريض بالتهاب اللوز، ولا يصح الإهمال فيها حتى لاتتسبب في مشاكل صحية كبيرة، خاصة لدى الأطفال، فالبعض يصُاب بأمراض القلب بسبب الالتهاب المستمر للوزتين منذ الطفولة المبكرة، وإهمال الأهل في علاجها أوالحد من أعراضها.

ولكن لا تقلق يمكننا السيطرة على الأعراض منذ البداية ببعض العلاجات والوصفات المنزلية، وهناك البعض الآخر لا يصح معه إلا الذهاب للطبيب.

وهنا نطرح لكم أهم الوصفات التي تُساعد في التخلص من أعراض التهاب اللوزتين ومنها:

1-الغرغرة بالماء الدافيء مع الملح حيث تُساعد هذه الطريقة في قتل البكتريا في الفم.

2-تناول السوائل الدافئة وخاصة المحلاة بالعسل الأبيض، سواء كان مشروب اليانسون أو النعناع أو غيرهم.
3-استخدام زيت جوز الهند ،الذي يساعد في الحد من التهاب اللوزتين بشكل سريع، ويمكن استخدامه من خلال وضع ملعقة من زيت جوز الهند في الفم، مع إمالة الرأس للخلف لمدة دقيقتين مع تكرارهذه الطريقة عدة مرات يوميًا، ويمكن أيضًا إضافة كمية من زيت جوز الهند إلى عصير الليمون والعسل وغليهم لبضع دقائق على النار، ثم وضعهم في زجاجة ليبردوا قليلًا، وبعدها يتم تخفيفهم بالماء وتناولهم 3 مرات يوميًا.
4-شرب مشروب الزنجبيل الليمون والعسل من خلال إضافة ملعقة صغيرة من الزنجبيل لكوب ماء دافىء وتركه دقيقتين ثم يتم وضع العسل والليمون، ويعمل هذا المشروب على قتل الميكروبات على أن يتم تكراره من 3 إلى4 مرات يوميًا.

5-الحصول على قسط كافي من النوم والراحة حتى يستطيع الجسم مكافحة السلالات المختلفة من الفيروسات المسببة لنزلات البرد، والبكتريا التي تؤدي لالتهاب اللوزتين.

6-تبخيرالغرفة الموجود بها المريض، واستنشاق البخارحتى يساعد في ترطيب الأنف واللوزتين ومنطقة الحنجرة بالكامل، وبالتالي يُساعد في الحد من الالتهاب.

7- تناول المثلجات هي تفيد في بعض الحالات يمكن إضافة بعض النكهات لها مثل الليمون أو النعناع.

وللأسف هناك حالات يجب فيها استشارة الطبيب ولا يصح التأخر عليها منها:

1- تورم اللوز
2-وجود طفح جلدي
3-صداع شديد
4-صعوبة كبيرة في البلع
5- الشعور بالإرهاق المستمر

6-الشعور بالحكة في الحلق لأكثر من يومين.

7-وجود أى علامات على الجفاف.

والسؤال الأخيرهنا هل يمكننا وقف العدوى بالتهاب اللوز من البداية؟

والحقيقة أننا يمكننا الحد من فرص الإصابة من خلال بعض الخطوات:

1-تجنب الاقتراب من الأشخاص المصابين بنزلات البرد، أو التهاب اللوز، أو التواجد في محيط المصابين.

2- ابعاد الأطفال عن الأشخاص المصابين.

3- غسل الأيدي باستمرارفي حال التواجد بجوار أحد المصابين، أو إصابة أحد أفراد الأسرة.

4- عدم اقتراب الأم المصابة بالتهاب اللوزتين بشكل ملحوظ أو على مسافة قريبة من أطفالاها.

5- العطس في المناديل وغسل الأيدي مباشرة بعد العطس.

6- التهوية الجيدة للمنازل.

7- غسل وتعقيم المنازل والأسطح.

8- تجنب التدخين أو التدخين السلبي.