مصري بوست
الخميس 18 يوليو 2024 04:20 صـ 11 محرّم 1446 هـ

الرئيس السيسي: مصر تدرك ضرورة العمل الجماعي لمواجهة التغير المناخي

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إنه يجب العمل المخلص للخروج بالمؤتمر بنتائج طموحة وتنفيذ متسارع للتعهدات السابقة، وأن مصر تدرك في ضوء رئاستها مؤتمر COP 27 بشرم الشيخ ضرورة تعزيز العمل الجماعي للتعامل مع تحدي تغير المناخ.

وأضاف الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال كلمته بمؤتمر قمة المناخ “cop-28” المقام في مدينة دبي، نعمل على تعزيز قدراتنا لضمان التنمية المتوافقة مع البيئة التي تحفظ كوكب الأرض للأجيال المستقبلية، مؤكدًا أنهم ملتزمون وطموحون في إجراءاتنا بما يتفق مع ما توافقنا عليه في باريس.

وتابع الرئيس السيسي: يجب تأكيد مبادئ الإنصاف والانتقال العادل والمسؤوليات المشتركة باعتبارها مبادئ أساسية في الإطار متعدد الأطراف.

وأوضح: حرصنا في مؤتمر شرم الشيخ على إنشاء صندوق تمويل الدول النامية لمواجهة الخسائر والأضرار المناخية، مشيرًا إلى أنه تم إطلاق برنامج عمل لخفض الانبعاثات ومهدنا الطريق أمام التوصل إلى هدف عالمي للتكيف مع التغيرات المناخية.

وأكد الرئيس السيسي ضرورة صياغة رؤية مشتركة تتضمن توصيات متفقا عليها حول تطوير مؤسسات وسياسات تمويل لقضايا تغير المناخ.

رئيس cop28: العالم سيحتاج إلى 4.5 تريليون دولار سنويا بحلول عام 2030 لتمويل المناخ

ونشر رئيس مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين cop28 الدكتور سلطان الجابر والدكتور فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية (IEA)، اليوم ملخصًا لسلسلة الحوارات رفيعة المستوى التي شاركا في رئاستها في الفترة التي سبقت انعقاد مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين.

دعوة لتسريع تحول الطاقة والحفاظ على درجة حرارة 1.5 درجة مئوية

ويقدم الملخص دعوة للعمل بشأن تسريع تحول الطاقة والحفاظ على درجة حرارة 1.5 درجة مئوية في متناول اليد. وشارك الوزراء وصناع القرار والرؤساء التنفيذيون من أكثر من 40 دولة و20 منظمة في الحوارات، وناقشوا العناصر الرئيسية لتحول الطاقة بما في ذلك مصادر الطاقة المتجددة، وكفاءة الطاقة، والتمويل، والعرض والطلب على الوقود الأحفوري، وإزالة الكربون.

الاستجابة الطموحة للتقييم العالمي

وقال الدكتور الجابر اليوم الجمعة خلال القمة العالمية للعمل المناخي إنه من خلال هذه الحوارات رفيعة المستوى، حددنا الفجوات الحرجة والفرص الحاسمة في العمل المناخي لبناء المجموعة الأكثر شمولًا من مبادرات إزالة الكربون على الإطلاق، مضيفا أن ملخص الحوارات يحدد الأسلوب الذي يجب أن تتخذه البلدان بشأن الاستجابة الطموحة للتقييم العالمي، مما يضعنا على الطريق نحو نظام للطاقة يتوافق مع الحفاظ على درجة حرارة 1.5 درجة مئوية في متناول اليد.

وستعقد الجلسة الخامسة والأخيرة للحوارات رفيعة المستوى لمؤتمر الأطراف 28 ووكالة الطاقة الدولية في القمة العالمية للعمل المناخي (WCAS)، التي ستبدأ في 1 ديسمبر، كجزء من مؤتمر COP 28 المنعقد في دبي.

وسيجمع الحوار بين رؤساء الدول وقادة الحكومات والمنظمات الدولية لتبادل الطموحات المتعلقة بتحول الطاقة بما يتوافق مع 1.5 درجة مئوية وسيتبادل الحاضرون أيضًا وجهات النظر حول المكونات الحاسمة والإجراءات ذات الأولوية العالمية لتمكين هذا المسار ومناقشة الإجراءات العملية.

وتظهر الحوارات أن "هناك اعترافًا بأن هناك حاجة إلى عمل جماعي ملموس من جميع البلدان والصناعات لتحقيق التحول إلى الطاقة النظيفة مع ضمان أمن الطاقة والحصول على الطاقة وهو أمر أساسي للنمو، لا سيما في البلدان النامية"، وفقًا للملخص.

واتفق المشاركون في الحوارات على نطاق واسع حول هدف مضاعفة قدرة الطاقة المتجددة العالمية المثبتة ثلاث مرات لتصل إلى 11000 جيجاوات بحلول عام 2030 ومضاعفة التحسينات السنوية في كفاءة استخدام الطاقة في نفس الإطار الزمني، وبالتوازي، يجب خفض العرض والطلب على الوقود الأحفوري تدريجيًا خلال هذا العقد للحفاظ على 1.5 درجة مئوية في متناول اليد"، كما هو موضح في الملخص، الذي يدعو صناعة الوقود الأحفوري إلى "إزالة الكربون من العمليات الحالية مع زيادة الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة ومنخفضة الطاقة". "بدائل الكربون" - ووضع هدف طموح وتحقيقه لخفض انبعاثات غاز الميثان بحلول عام 2030.

ضرورة زيادة تمويل المناخ والاستثمار النظيف

وكان هناك إجماع قوي على ضرورة زيادة تمويل المناخ والاستثمار النظيف بشكل كبير، حيث تقدر وكالة الطاقة الدولية أن العالم سيحتاج إلى 4.5 تريليون دولار سنويا بحلول عام 2030، أوائل ثلاثينيات القرن الحادي والعشرين، كما يذكر الملخص، ويتعين على الحكومات، جنبًا إلى جنب مع المؤسسات المالية العامة والخاصة، تقديم المساعدة لإزالة مخاطر الاستثمارات وخفض تكلفة رأس المال.

ومع افتقار حوالي 760 مليون شخص حول العالم إلى الكهرباء، و2.3 مليار شخص يفتقرون إلى مرافق الطهي الحديثة، أكد المشاركون في الحوارات أيضًا على أهمية جعل التحول في مجال الطاقة "عادلًا ومنظمًا"، كما ينبغي للاقتصادات المتقدمة أن تتحرك بشكل أسرع وأن تدعم الاقتصادات النامية".