مصري بوست
الإثنين 4 مارس 2024 08:34 مـ 23 شعبان 1445 هـ

محمد رمضان: أحب لقب الجوكر وهذه طقوسي قبل إحيائي للحفلات

محمد رمضان
محمد رمضان

تحدث الفنان محمد رمضان، عن شعوره قبل مقابلته مع الجمهور السعودي، مساء اليوم الجمعة، من خلال إحيائه لحفل غنائي كبير، من المقرر إقامته الليلة، ومن المتوقع أن يشهد حضورا جماهيريا كبيرا.

محمد رمضان يتحدث عن حفله

وقال محمد رمضان خلال لقائه مع روتانا:"اشتقت للجمهور السعودي جدا، ودايما بشتاق له بشكل كبير والجمهور العربي، وكل مرة بكتشف أنه موجود في الرياض جمهور من كل أنحاء الوطن العربي وأقرب لقب ليا الجوكر.

وكشف محمد رمضان عن طقوسه قبل إحيائه لأي حفل قائلا:" الطقوس هي أني أجي أشوف المسرح ومساحته والإضاءة وأجرب المايك وأتابع اللبس مع مصمم أزياء وأختار ملابس لكل أغنية بحيث تختلف الأزياء التي أرتديها في أغنية نمر وان عن أغنية مافيا.

محمد رمضان يثير الجدل

وكان الفنان محمد رمضان، أثار حالة من الجدل في الأيام الماضية، بسبب إحياء عدد من الحفلات الغنائية، ورفضه إلغائها، لتأكيده على التزامه بتنفيذ عقود الحفلات.

قبل هذه التصريحات، فتح المتابعون النار على محمد رمضان، مطالبين منه الاعتذار، واحترام مشاعر الشعوب العربية، والتضامن مع الفلسطينيين، في حربهم مع إسرائيل، في ظل الإبادة الجماعية، التي تحدث في قطاع غزة.

لكن عاد محمد رمضان ليرد على الجمهور، بمنشور عبر حسابه علي موقع الصور الشهير “إنستجرام" حيث قال: "إخواتي الفلسطينيين، كنت أتمنى تأجيل كل مشاريعي، لولا التزامي مع شركات غير عربية، ولا يربطني بهم سوى عقود عمل، يجب الالتزام بها".

وأضاف: "المحبة في القلب، والحزن في القلب، ولا أحد يزايد على الآخر، كلنا عرب، وكلنا نتمنى من الله، حرية فلسطين، اللهم آمين".

محمد رمضان

وكان محمد رمضان نشر في وقت سابق فيديو جديدًا عبر حسابه على إنستجرام، حذر فيه من استمرار ارتكاب قوات الاحتلال الإسرائيلي المجازر بحق الشعب الفلسطيني.

وقال محمد رمضان خلال الفيديو: "اليوم مسؤول بوزارة الصحة الفلسطيني قال إن عدد الضحايا يوم 31 أكتوبر أضعاف عدد ضحايا مستشفى المعمداني".

وأضاف: "صوتنا وصل لحكوماتنا وهي صابرة وأكيد للصبر حدود، احنا دينا بيحترم اليهودية وكل الديانات، لكن احنا ضد حكوماتكم وضد اغتصابكم للأرض".

وتابع: "أنتم لستم حمل الغضب العربي القادم، ودوركم كشعب إسرائيلي أن تنزلوا ضد حكومتكم في أسرع وقت ممكن لوقف المجازر، ولا تسمحوا بقتل أي طفل عربي مرة ثانية أو أي إنسان عربي.. وقد أعذر من أنذر".