مصري بوست
السبت 20 يوليو 2024 05:05 مـ 13 محرّم 1446 هـ

الهلال الأحمر الفلسطيني: لأول مرة يتم إدخال شاحنات مساعدات لشمال غزة

الهلال الأحمر الفلسطيني
الهلال الأحمر الفلسطيني

علق الدكتور عبد الجليل حنجل، المتحدث الرسمي باسم الهلال الأحمر الفلسطيني، على تطورات الأوضاع الصحية في قطاع غزة خلال فترة الهدنة ووقف إطلاق النار، مشددًا على أن الأمور على الأرض أمنه للطواقم الطبية في غزة، على عكس الأيام الماضية، حيث إن كان هناك تعرض مباشر للأطقم الطبية في عدد من المناطق في غزة.

الأوضاع الطبية في غزة

وأضاف “حنجل"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "الحياة اليوم"، مع الإعلامية لبنى عسل، والمذاع على فضائية الحياة، أنه لأول مرة يتم إدخال شاحنات مساعدات لشمال غزة، مشيرًا إلى أن الأسابيع الماضية كان من الصعب إدخال شاحنات لمنطقة شمال غزة.

وأشار المتحدث الرسمي باسم الهلال الأحمر الفلسطيني، أنه هذا اليوم تم إدخال حوالي 50 شاحنة من مستلزمات طبية وغذائية للنازحين في شمال القطاع، منوهًا بأنه في أول أيام الهدنة تم استلام سيارتين إسعاف من صندوق تحيا مصر، مشيرًا إلى أن الوقود مازال أزمة تواجه الهلال الأحمر الفلسطيني.

قال الدكتور أحمد جبريل، مدير إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني، إن الجميع شاهد الشهداء وهم بساحات المستشفى الإندونيسي، وداخل أروقة المستشفى بين المصابين، موضحا أنه لا توجد إمكانية لدفن الشهداء بسبب استمرار الحصار على المستشفى وغيره من المستشفيات.
وأضاف مدير إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد علي ببرنامج "حضرة المواطن" المذاع على فضائية "الحدث اليوم" مساء اليوم الثلاثاء، أن قيام الهلال الأحمر بالعمل الإنساني من أجل إنقاذ المرضى والمصابين هو أقل واجب، ولكن الوضع يزداد سوءا، وتوجد هجمة شرسة من قبل جيش الاحتلال على المستشفيات بشكل كامل، ومنطقة شمال غزة لا يوجد بها أي مستشفيات، وجميعها توقف عن الخدمة بشكل كامل، وأغلبها أخلي من المرضى والمصابين.

نقل عدد من الأطفال حديثي الولادة من داخل مستشفى الشفاء

وتابع مدير إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني : "يجري التنسيق على مدار أيام من أجل إخراج المصابين من المستشفى لنقلهم إلى مستشفيات الجنوب، ولكن إلى الآن لا يوجد أي نتيجة للتنسيق، موضحا أنه بالأمس تم نقل عدد من الأطفال حديثي الولادة الذين كانوا داخل مستشفى الشفاء، إذ كان هناك 39 طفلا، وأصبحوا الآن 31 نُقلوا إلى المستشفى الإماراتي في رفح، ومن ثم 28 خرجوا الى مصر بجهود كبيرة من قبل الطواقم الطبية التي عملت على مدار الساعة من أجل إيصالهم إلى بر الأمان.